الكاتبة


جديد امرأة
عند بداية السنة الدراسية الجديدة تبدأ المخاوف في الظهور عند…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


حناء العروس بين الموضة والتقاليد – الجزء الأول
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



تختلف عادات الزفاف وتقاليد مراسم الإحتفال بالعروسين بين البلدان في جميع أنحاء العالم، وفي وطننا العربي وبعض الدول الأفريقية والجنوب آسيوية تحظى بإحتفالٍ إضافي ضمن طقوس الزواج يُسمى بحفلة حناء العروس، والحناء هي عشبة خضراء تُجفف وتطحن وتُعجن لتتزين بها العروس، فهي من أعرق مستحضرات الزينة الطبيعية التي لا تستغني عنها العروس حتى في وقتنا الحالي، وفي موضوعنا هذا سنخبركم بالمزيد حول حناء العروس بين الموضة والتقاليد فيما يلي ..

تحضير عجينة الحناء:

يجدر بنا الإشارة إلى عجينة الحناء التي تُستخدم حيث أنها كانت في القدم تُحضَّر من نبات الحناء الصافي 100% إلا أنه في وقتنا الحالي ظهرت الحناء الصناعية  بدلاً من الحناء الطبيعية، فاختلفت ألوان نقوش الحناء لنجد منها اللون البني، الأسود والأحمر، وبدلاً من الإكتفاء بوضع العجينة وسط كفي العروس أصبحت النقوش والزخارف تُرسم على أي جزء من جسمها، وباتت الرسوم الجاهزة المسماة بالتاتو تباع في أي مكان كبديل عن نقوش الحناء.

وتتميز الحناء المصنعة إلى أنها سريعة الصبغ على الجلد وأن رائحتها ليست نفاثة إلا أنها قد تتسبب بأذية البشرة الحساسة على خلاف الحناء الطبيعية التي لا تؤذي الجلد والتي لا تزول سريعاً أي أن لونها يبقى لفترة أطول.

وقد أصبحت حناء العروس فن من فنون العصر الحديث حيث يكمن الإبداع في نقشاتها، ولازالت الحناء تميز جمال العروس والفتيات العربيات عن غيرهم، وبقي البحث على من يتقن نقش الحناء أحد الأشياء الأساسية والضرورية للحفلات لدى الفتيات العربيات.

وللتعرف إلى عادات وطقوس حفلة الحناء في مختلف البلدان تابعينا في الجزء الثاني لاحقاً.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد