الكاتبة


جديد امرأة
مع هذه الثورة التكنولوجية في مختلف المجالات بدأت الألعاب الإلكترونية…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


أخطاء على الوالدين تجنبها مع أبنائهم المراهقين
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



 

من أهم المراحل العمرية وأخطرها مرحلة يجب متابعتها ووضع القوانين المناسبة لكل فتاة أو صبي مراهق لإلزامهم بها، وبالتأكيد دور الأبوين بخصوص هذا الموضوع لا يمكن تجاهله أو غض النظر عنه، بل هناك العديد من الخطوات التي بإتباعها أنتي وزوجك ستنجحان في المرور بأولادكم من هذه المرحلة العمرية الحرجة والمهمة بسهولة وبعلاقة طيبة معهم دون حدوث أي إخلال في العلاقات بينكم وبينهم، فأهم خطوة تتمثل في تكوين صداقات معهم حتى وإن تصرفوا تصرفات وسلوكيات لم تنال رضاكم، قلبكم المفتوح وروحكم الطيبة ومنحهم متسع من وقتكم هو السبيل والطريق الأمثل لنجاح هذه العلاقة في هذه الفترة الحرجة.

أخطاء على الوالدين تجنبها مع أبنائهم المراهقين

لكن هناك بعض التصرفات الخاطئة التي يتبعها الوالدين مع أبنائهم المراهقين، لتتعرفي عليها وتجنبها واصلي قراءة هذه المقالة..

 

1- توقع الأسوأ دائماً:

الكثير من الآباء والأمهات يعتبرون هذه المرحلة العمرية مرحلة سيئة ويتعاملون مع أبنائهم بكل حذر ويتوقعون دائماً الأسوأ، وهذا أخطر شيء لأنه يحدد العلاقة بينكم وبين أبنائكم ويضع بينكم الحواجز فيقوم الآباء فوراً برض القوانين الصارمة ومنع العديد من الأشياء دون مناقشة الأبناء وفهم طريقة تفكيرهم مما يجعل رد فعل الأبناء هو الأسوأ على الإطلاق.

 

2- الإستعانة بكتب التربية والمتخصصين:

بمجرد دخول الأبناء هذه المرحلة يذهب الآباء بالبحث عن كتب التربية وكيفية التعامل مع المراهق وإستشارة المتخصصين والخبراء، بدلاً من التعرف على شخصيات أبنائهم وفهمها والحرص على الحصول على طريقة تفكير ونقاط مشتركة بينهم، بالطبع يمكنك الإطلاع على كتب التربية وإستشارة المتخصصين لكن بعد أن تتعرفي على إبنك أو إبنتك لتعرفي ما ستبحثين عنه، بدلاً من إضاعة الوقت وتطبيق ما تقرئينه دون معرفة كيف سيؤثر عليهم.

 

3- فرض آرائك:

قد تكون إختيارت إبنتك المراهقة لملابسها أو أدواتها لا تنال إعجابك، وليس هذا الذوق الذي ترغبين فيه، وأيضاً بعض القرارات التي تتخذها قد لا تكون بموافقتك دائماً، فقط أنظري للموضوع بوجهة نظر مختلفة ومتسعة، تأكدي من عدم وجودها في خطر ما أو تعرضها لمخاطر نتيجة هذه القرارات، وفي هذه الحالة إعطيها بعض الحرية ” مساحة صغيرة ” لتتخذ قرارتها بنفسها وعندها ستجدينها تستشيرك وتأخذ برأيك لشعورها بثقتك فيها وفي إختياراتها.

 

4- لا تبالغي ولا تتهاوني:

حاولي دائماً أن تكون ردود أفعالك وتصرفاتك مع أبنائك المراهقين معتدلة ومحايدة، فلا تبالغي في ردودك وفي نفس الوقت لا تتهاوني معهم وتتركي لهم الطريق مفتوح، بل كوني عاقلة في تصرفاتك.

 

سن المراهقة سن خطر ومهم جداً التقرب من أبنائك في هذه المرحلة، يجب إحتوائهم حتى يصبحوا أصدقائك ولا يبتعدون عنك وعن المنزل، سيطري أنتي على الموقف.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد







    0 شخص معجبون بهذا المقال


    0 شخص معجبون بهذا المقال