الكاتبة


جديد امرأة
مع هذه الثورة التكنولوجية في مختلف المجالات بدأت الألعاب الإلكترونية…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


الغيرة بين النساء في العمل
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



غيرة النساء من المسلمات في بيئة العمل فعند تعيين موظفة جديدة تشعر بعض زميلاتها بالتهديد أو بإهتزاز ثقتها بنفسها، وتبدأ كل واحدة منهن بعمل مقارنات معها من حيث الشكل والمستوى الثقافي والأسلوب والمظهر العام، وقد يتعدى الأمر الغيرة فيتحول إلى كره من قبل المرأة تجاه زميلتها وخصوصاً إذا كانت ناجحة في حياتها أو أنها مشهورة أو أنها جذابة  ومن هنا عادة تبدأ الغيرة بين النساء.

ويجب أن نميز هنا بين المنافسة في بيئة العمل والتي تعتبر أمراً ضرورياً، وحاجة ملحة وبين الغيرة، فالمنافسة أمر طبيعي وإنعكاس للحاجة الداخلية في التميز والتفوق على الغير وتقديم كل ما يمكن تقديمه لما فيه مصلحة العمل والنهوض به. أما الغيرة فهي تضر بمصلحة العمل لأنها تختلط بالرغبة في التقليل من أهمية أعمال الآخرين والعمل على إفشالهم وتقضي على روح الفريق وبالتالي الإضرار بالمصلحة العامة.

ومن البديهي أن تقوم الموظفة الجديدة بمحاولة إثبات نفسها وإظهار مهاراتها وطرح أفكارها لإضفاء نوع من التجديد والتغيير داخل أروقة الشركة، ولكن تصطدم بالكثير من محاولات الإفشال والإعاقة وربما الإستهزاء أحياناً من قبل زميلاتها القدامى، ويكون هذا كله  مدفوعاً من غيرتهن منها لأنها تمثل نموذجاً ناجحاً يذكرهن بضعفهن وبالتالي يحاولن إحباطها والتقليل من شأنها والمرأة الذكية هي من تحول كل هذه العراقيل والعقبات إلى حافز قوي يدفعها نحو التقدم والتطور والعطاء ومزيداً من بذل الجهد في سبيل تحسين العمل وزيادة الإنتاجية.

من ناحية أخرى قد تكون الغيرة دافعاً قوياً لتطوير الآداء الوظيفي، فالغيرة من موظفة جديدة قد يكون توقيتاً مناسباً لعمل إطلالة جديدة وإعادة النظر في طريقة التعاطي مع العمل والزملاء داخل الشركة وتجديد النشاط  وفرصة للتخلي عن نمط العمل التقليدي والذي بدوره سينعكس بشكل إيجابي على بيئة العمل بأكملها.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد







    0 شخص معجبون بهذا المقال


    0 شخص معجبون بهذا المقال