الكاتبة


جديد امرأة
  اَللّهُمَّ اَعِنّي فيهِ عَلى صِيامِهِ وَ قِيامِهِ، وَ جَنِّبني…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


مصادر الطاقة الإيجابية
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



 

الطاقة من حولنا هي بطبيعتها طاقة مُحايدة، وعندما يمتصها جسم الإنسان تتحوَّل إلى إيجابية أو سلبية، بناءً على الحالة النفسية والمخزون المعرفي وطريقة التفكير لدى الفرد، بالإضافة إلى نظرته إلى الحياة وبالطبع إن مصادر الطاقة الإيجابية عديدة، وعندما تُفتح مراكز الطاقة (مصادرها) فإن هذا يبدو واضحاً على الفرد، إذ يلحظه الجميع، ولكن في حالة فَتح مصادر الطاقة الإيجابية فإن الهالة التي حول الإنسان تُصبح قوية، وتجذب له من حوله، وتجعلهم مستمتعين بتبادل الحديث والتعامل معه.

 

مصادر الطاقة الإيجابية

 

مصادر الطاقة الإيجابية في جسم الإنسان:

هناك 7 مراكز رئيسة للطاقة في جسم الإنسان وجميعها تُغلق بالتوتر والقلق وهي كما يلي:

 

1- الأعضاء التناسلية، وهي مسؤولة عن الشعور بالانتماء للمجتمع، وعند إغلاقها كمنفذ للطاقة يبدأ الشخص بالإحساس بالوحدة، وهي تُفتح من خلال بناء العلاقات الاجتماعية الناجحة والترابط الأسري القوي.

 

2- السُّرَّة، وهي مسؤولة عن الترابط المَتين مع الغير، خاصةً شريك الحياة والأصدقاء المُقَرَّبين، كما أنها مسؤولة عن التجارب وبناء العلاقات الجديدة، وعند إغلاقها فهي تمنع العلاقات المستحدثة في حياة الفرد والعكس صحيح، فكلما شعر الإنسان بالراحة في علاقاته مع من حوله، كلما فُتِحَت هذه النافذة، وتجدَّدت الكثير من العلاقات في حياته الشخصية.

 

3- المعدة، وهي مسؤولة عن إحساس الثقة بالنفس، وعند إغلاقها يشعر الإنسان بالضعف وعدم القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة، وعادةً ما تُغلق باستمرار الشعور بالقلق، إذ لا بد من مقاومة هذا الشعور وفتح هذا المركز من بين مصادر الطاقة الإيجابية في جسم الإنسان.

 

4- القلب، وهو مسؤول عن إعطاء الحب والمودة وتلقِّيهما من الآخرين، وعند إغلاقه كمنفذ للطاقة فإن الإنسان يُصاب بحالة من الحزن الشديد.

 

5- الحنجرة، وهي مسؤولة عن التكلُّم والتنفُّس، كما أنها تلعب دوراً كبيراً في تحديد مقدار الكسب المادي للفرد، ومن علامات إغلاقها الكبت وعدم القدرة على الإفصاح عما يجول في النفس الإنسانية.

 

6- الجبين ومنطقة ما بين العينين، وهي مسؤولة عن نظرة الفرد للحياة والاتجاه الذي يتبعه فيها، وأهدافه التي يسعى لتحقيقها خلال عَيْشه، وعند إغلاق هذا المركز يتوه الإنسان، فلا يتمكن من معرفة ذاته، أومن هو، وما هو، وماذا يريد من الحياة.

 

7- أعلى الرأس، وهي مسؤولة عن العلاقة الروحانية التي تربط العبد بربِّه، وعند إغلاقها فإن الأمور تتعسَّر، ونادراً ما تتحقق الأحلام التي يتمناها الفرد، وعند فتحها يسهل على الإنسان صنع الأشياء التي يتمناها، وإن كانت بنظره مستحيلة، إلا أن إيمانه بقدرة الخالق جل وعلا صنعت له طريق الأمل الذي سار خلاله ووصل إلى غايته.

 

 

طرق فتح مصادر الطاقة الإيجابية في جسم الإنسان:

– تقوية صلة العبد بربه.

– الراحة والاسترخاء.

– التنفس العميق من خلال الشهيق بالأنف والزفير بالفم.

– رياضة اليوغا.

– العلاج بالطاقة.

– الطب الصيني.

 

وتعتبر الموسيقى والملابس، والألوان والعلاقات الاجتماعية، حتى الغذاء من أهم العوامل التي تؤثر على الطاقة الداخلية في الإنسان؛ فقد عُدَّ الغذاء الطبيعي والصحي مصدراً من مصادر الطاقة الإيجابية، بينما المقالي والدهون فثبت أنها تهبط مستوى الطاقة الإيجابية في الجسم؛ من هنا كان لا بد من مراعاة مصادر الطاقة الإيجابية كافة للحفاظ على الهالة المتكاملة والقوية حول الجسم؛ إذ أن ردة فعل الحياة على الفرد تختلف بناءً على هالته.

 




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد