الكاتبة


جديد امرأة
لا تخلو حياة الفتاة المستقلة العربية من التحديات والضغوطات التي…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


آلام النساء.. لماذا يتجاهلها الطب؟
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



آلام النساء واحدة من المواضيع التي تحمل شكلاً من التحيز والتمييز في حق المرأة، في وقتٍ يعتبر الألم جهاز إنذارٍ لجسمك.

الألم هو إحساس مصمم لإخبارك بحدوث خطأ ما. فلا تسمحي لأحد أن يسلبك حقك في الشكوى من الآلام، فقط لأنك امرأة.

في ما يأتي تتعرفون إلى هذه الآلام وأسباب عدم تصديق المرأة واعتبار وجعها مجرد مبالغة أو هيستيريا بسبب “الهرمونات“.

آلام النساء والتحيز ضد المرأة

آلام النساء

تعرّف الرابطة الدولية لدراسة الألم على أنه تجربة حسية وعاطفية غير سارة للإنسان بشكلٍ عام.

لكن النظام الطبي الحديث يعالج آلام الرجال والنساء بشكلٍ مختلف تماماً. إذ تعاني معظم النساء حول العالم من التحيز ضد الشكاوى المرضية.

ويخطئ الأطباء في تشخيص الحالة الصحية، لأنهم يخلطون بين الألم الحقيقي وبين الصورة النمطية في ذهنهم، التي تؤمن بأن هذا الوجع يحمل مبالغة.

لذلك يخلطون بينه وبين التغيرات الهرمونية لدى المرأة، وبين ما تعاني منه بصورةٍ حقيقية. وهذا يؤدي إلى إصابتها بمضاعفات، لأن شكواها لم تؤخذ بجدية منذ البداية.

النساء هن الفئة الأكثر عرضةً لتجاهل آلامهن أو سوء المعاملة، غالباً منذ سن مبكرة جداً. تعرفوا إلى السبب في التالي.

التشخيص المنقوص

ألم الثدي

يقوم الأطباء بفحص ألم الصدر عند النساء بمعدلٍ أقل من الرجال.

حتى عندما تعاني النساء من جميع الأعراض التقليدية للنوبة القلبية، وعلى الرغم من أن أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة عند هذه الفئة. 

وهنّ أيضاً أكثر عرضةً للإصابة بمرضٍ جسدي بسبب خطأ في التشخيص على أنه حالة نفسية، خصوصاً الاكتئاب.

أحد أسباب هذه المشاكل، هو أن العالم لا يستمع جيداً عندما تتحدث النساء عن حياتهن وخبراتهن.

لأنهن غالباً ما يخضعن للوصف بنقص المصداقية، ويتم التعامل معهن كمصادر معلومات أقل موثوقية.

وهذا ليس أمراً مستغرباً، فالنظرة النمطية تصور النساء على أنهن غير جديرات بالثقة من الأساس.

نتيجة لذلك، فإن فهم المجتمع لأشياء مثل التحرش في مكان العمل، العنف الجنسي والعنف الأسري مشوّه بشدة.

هل آلام النساء حقيقية؟

آلام النساء

نشرت مجلة التحقيقات السريرية دراسة تاريخية عن الألم أثناء الولادة.

كان السؤال: هل تعاني النساء بالفعل من ألم أثناء الولادة، أم أنهن يتفاعلن بشكلٍ هستيري فقط مع موقفٍ مرهق؟

لهذه الدرجة لا يتم تصديق آلام النساء. لكن من الشائع أن الحوامل يختلفن بشكلٍ كبير في رد فعلهن على الولادة.

بعض النساء يقدمن دليلاً على ضائقةٍ كبيرة، والبعض الآخر يحافظن على درجة عالية من الاتزان خلال المخاض.

دفعت هذه الملاحظات أطباء التوليد إلى التساؤل عن وجود الألم لدى بعض الحوامل.

وبصورةٍ مطمئنة، استنتجوا باستخدام قياسات الألم المعتادة عند الذكور، أن الولادة مؤلمة جداً.

بحلول سبعينيات القرن الماضي، وهو وقت ذروة حركة “الولادة الطبيعية”، اتفق العلماء على نطاقٍ واسع على أن النساء يعانين من الألم أثناء المخاض.

لكن لا يزال هناك جدل حول السبب. فاقترح بعض الباحثين أن مقدار الألم الذي تشعر به المرأة يتأثر أساساً بعوامل عدة.

من هذه العوامل قرب المرأة من زوجها ودوره في عملية الولادة. فضلاً عن استقرارها العاطفي أثناء الحمل.

النساء هيستيريات حتى يثبت العكس

آلام النساء

تدرس مجموعة كبيرة من الأبحاث العلمية الحالية، ما إذا كانت عواطف المرأة هي السبب الرئيسي لنتائج جيدة أو سيئة في علاج سرطان الثدي، بما في ذلك الألم أثناء العلاج وبعده. 

الآن، لا يوجد شيء ضار بشكلٍ خاص في السؤال عن كيفية تأثير العوامل النفسية على نتائج العلاج. 

لا تكمن المشكلة في الاهتمام بالأبعاد النفسية لألم سرطان الثدي، لكن في الاهتمام بعلم نفس سرطان الثدي أكثر من علم نفس سرطان الخصية أو سرطان الكبد.

بالطريقة نفسها، في السبعينيات، اهتم الطب بالولادة “الطبيعية”، لكن لم يهتم بعلاج حصوات الكلى “الطبيعي”.

ولم يهتم في البحث عن مدى استقرار الرجال العاطفي أو قربهم من زوجاتهم في التوسط لتخفيف آلام حصوات الكلى لديهم. 

يبدو المجتمع أكثر اهتماماً بدور العواطف عندما تكون صحة المرأة وآلامها في موضع شك.

لذا دعكنّ من تكذيب العالم والطب لكنّ، واعلموا أن ما تشعرن به حقيقياً، وجائزاً.

عبّرن عن آلامكنّ بكل الأشكال حتى يزول الألم من دون الالتفات إلى من يصدقكنّ.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد