الكاتبة


جديد امرأة
استمرار الزيجات الفاشلة والعلاقة السامّة بين الشريكين تترك تأثيراً مدمراً…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


النوم النظيف .. كيف يساعدكِ على تجاوز الأرق؟
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



برز في لسنوات الأخيرة مصطلح النوم النظيف للإشارة إلى أحد سبل حل مشكلات النوم.

وهو لا يرتبط بنظافة مكان النوم وترتيبه. بل يشير إلى جودة عادات الفرد خلال اليوم بشكلٍ عام، خصوصاً قبل النوم، لمنح الجسم فرصته للراحة واستعادة الطاقة لممارسة الأنشطة اليومية المختلفة في اليوم التالي.

من المعروف أن النوم يؤثر إيجابياً على أداء الشخص، ويساعد على رفع مستويات التركيز.

أما أول من استخدم مصطلح النوم النظيف فكانت الكاتبة والممثلة الأميركية غوينيث بالترو.

وكان ذلك في كتابها الذي نشرته قبل 4 أعوام تقريباً، وناقشت فيه عدداً من القضايا الصحية والجمالية.

في ما يأتي كل ما تحتاجين إلى معرفته عن هذا النوع من النوم وكيفية الحصول عليه.

النوم النظيف.. ما هو عدد الساعات التي يحتاجها الجسم؟

النوم النظيف

تؤكد المؤسسة الوطنية للنوم، على ضرورة النوم لمدة تتراوح بين 7 و9 ساعات. ويستحسن أن تكون بين العاشرة مساءً والعاشرة صباحاً.

انتبهي إلى أن جسمك لن يتمكن من الحصول على الراحة من خلال إرجاء النوم إلى أيام العطلات، والاكتفاء بساعاتٍ قليلة خلال أيام العمل أو الدراسة.

كيف تحصلين على النوم النظيف؟

النوم النظيف

يعتمد هذا النمط من النوم، على تجنب بعض العادات السيئة خلال اليوم.

من هذه العادات مثلاً استخدام الهاتف لفتراتٍ طويلة في السرير، ما يؤثر على جودته بشكلٍ كبير.

ويُفضل عدم استخدام المحمول قبل النوم بنصف ساعة على الأقل.

إذ أن الضوء الأزرق المنبعث من شاشته، يوحي للمخ بأن موعد النوم لم يحن بعد.

كما أكدت دراسة حديثة نشرتها مجلة غاما الطبية، أن أي مصدرٍ للنور أثناء النوم، مثل الهاتف، التلفاز أو الإضاءة الليلية، يرتبط بشكلٍ إيجابي باكتساب النساء الوزن الزائد.

في وقتٍ كشفت دراسة أخرى، أجراها علماء المعهد الوطني للصحة الأميركية، أن السيدات اللواتي يحاولن النوم بوجود ضوءٍ في الغرفة، أكثر عرضةً لخطر زيادة الوزن.

ممارسة الرياضة بصفةٍ يومية تساعد على تحسين نمط النوم، ويشمل ذلك أيضاً ممارسة اليوغا، والحصول على جلسات تدليك.

ويستحسن، للحصول على نتائج أفضل، الالتزام بنظام غذائي متوازن، يلعب دوراً كبيراً في النوم بعمق.

فينصح الأطباء بعدم تناول الطعام خلال نصف الساعة الأولى بعد الاستيقاظ من النوم، والنصف ساعة التي تسبقه.

كما أن إمداد الجسم بحاجته اليومية من الألياف يساعد أيضاً على الاسترخاء ليلاً والنوم بسهولة.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد