الكاتبة


جديد امرأة
قضايا المرأة هي واحدة من الموضوعات التي شكلت مادةً للدراما…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


كيف يمكنكِ اكتشاف وتنمية موهبة طفلك؟
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



في كثير من الأحيان، قد لا تنتبه الأمهات إلى ميل أطفالهن لممارسة نشاط معين. بل ربما حاول بعضهن، ثني أبنائهن عن الانشغال بهواية ما، ظناً منهن أن الأمر قد يؤثر سلباً على اهتمامهم بالدراسة.

ما لا تدركه هؤلاء الأمهات، أنهن بذلك، يقتلن بعض المهارات والهوايات التي ربما يبرع فيها الصغار، ويشغلون بها أوقات فراغهم، وقد تكون مجال دراستهم وعملهم بعد ذلك.

إذا كنتِ تتسائلين حول سُبل اكتشاف وتنمية مواهب طفلك، يمكنكِ اتباع هذه النصائح:

أدخلي طفلك في نشاط رياضي

الأطفال والرياضة

تتوفر حولك الكثير من الأنشطة الرياضية التي يمكن أن يشترك فيها طفلك منذ سن صغيرة، مثل السباحة، التي يبدأ بعض الأطفال في ممارستها بعمر أشهر.

كذلك الجمباز، أو الباليه، التي تتطلب ممارستهما، التدريب في عمرٍ صغير، كي يسهل التحكم في الجسم وحركة العظام

لذا حاولي مساعدة طفلك لاكتشاف ذاته، واجعلي الرياضة جزءاً من روتينه.

لكن إن وجدتِ أنه لا يفضل ما اخترتِ له، لا تترددي في توقيف التمرينات، وإدخالة في النشاط الذي يحبه هو.

راقبي الأشياء التي يحبها

يقول خبراء التربية، إن أفضل طريقة للتعرف إلى طفلك، هي مراقبة الأشياء التي يبدي اهتماماً عفوياًِ بها.

فمثلاً، بمقدورك أن تلاحظي انجذاب طفلك إلى الموسيقى، أو اهتمامه بالألوان مثلاً، أو بصنع الأشكال من الورق.

وبمجرد أن تلاحظي ذلك، حاولي أن تساعديه على تعلم ما يهوى بشكلٍ منظم.

إذ من الممكن أن تحضري معه دروساً لتعلم آلة موسيقية عبر الإنترنت، أو أن تحضري له دفتر رسم وألوان، وغير ذلك من الأفكار التي تختلف وفق اهتمامات طفلك.

كوني ملهمته

عادة ما يقوم الأطفال بتقليد الأشياء التي يفعلها الوالدان. فإذا لاحظتِ أن ابنك لا يبدي اهتماماً معيناً، بإمكانك مساعدته وإلهامه من دون أن يشعر.

وذلك من خلال ممارسة بعض النشاطات أو الحديث عنها أمامه لمحاولة اكتشاف ما الذي يمكن أن يأسر انتباهه. 

إياكِ وتعنيفه

إذا كان طفلك يهوى مثلاً فك الأشياء، أو يقوم بالتلوين على الجدران، فليس عليكِ أبداً أن تعنفيه، مهما كنتِ مستاءة من تصرفاته.

حاولي أن توفري له بدلاً عن ذلك، الأشياء التي تساعده على ممارسة هوايته بعيداً عما قد تعتبرينه تخريباً، كي لا يبتعد عن الأشياء التي يحبها.

كذلك الأمر إن كنتِ تشعرين بأنه بدأ ينشغل عن دراسته، بدلاً من معاقبته، اشتركي معه في تنظيم الوقت. وكافئيه إن كان ملتزماً في دروسه بشيء ذي علاقة بهذه الهواية.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد