الكاتبة


جديد امرأة
استمرار الزيجات الفاشلة والعلاقة السامّة بين الشريكين تترك تأثيراً مدمراً…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


اتركي هذه العادات على أبواب الثلاثينيات
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



مع بداية كل مرحلة جديدة في حياتكِ، من الضروري جداً تقييم للفترة الماضية، والابتعاد عن الأشياء التي سببت لكِ الأذى، أو أضاعت عليكِ بعض الفرص.

وبانتهاء العشرينيات، ستشعرين بأنكِ نضجتِ أكثر من أي وقتٍ مضى، وستكون الفرصة أمامك لتحقيق ما لم يتحقق من أحلامك.

لكن هناك بعض العادات التي يمكن أن تعطل مسيرتك، نذكرها في ما يأتي، لتراجعي نفسك إن كنتِ لا زلت متمسكةً بأي منها.

التردد… أفعل؟ لا أفعل؟

التردد

 

 

 

 

يقولون إن التردد مقبرة الفرص. فتضييع الوقت في التفكير الطويل، وعدم القدرة على اتخاذ قراراتٍ حاسمة، قد يكونان سبباً قوياً للشعور بالندم، حين لا ينفع!

إذا كنتِ مترددة، حاولي التخلص من ذلك. دربي نفسك على أن تكوني أكثر شجاعةً وقدرةً على تحمل مسؤولية قراراتك.

تستطيعين البدء بالأمور الصغيرة، لتعوّدي نفسك تدريجياً على التفكير بسرعة، واتخاذ القرار المناسب.

الإسراف بدون تفكير

توفير

إذا كنتِ تفشلين في السيطرة على نفسك، وتنفقين الكثير من أموالك على شراء الملابس الجديدة وقضاء الوقت في المقاهي والمطاعم، فعليكِ تغيير ذلك مع بداية هذه المرحلة الجديدة.

حاولي وضع خطة للادخار، شهرية في البداية ثم سنوية. حددي لنفسك بعض الأهداف أيضاً، كشراء سيارة، أو قطعة مجوهرات من مدخراتك. هذا الأمر سيساعدك على تعزيز شعورك بالاستقلالية والقوة.

لا تجدين نقطة بداية

هدف

إذا كنتِ تملكين قائمةً من الخطط المؤجلة، كالالتحاق بدوراتٍ تدريبية في مجالات معينة، أو البحث عن فرصة عمل جديدة، أو حتى تغيير شيء لا يعجبك في شخصيتك، فلا تؤجلي أكثر، وابدأي اليوم.

كوني أكثر نشاطاً وإنجازاً، وحددي نقطة بداية. ضعي لنفسك جدولاً زمنياً بالأشياء التي تنوين فعلها، وراقبي مدى تقدمك، بدلاً من التفكير بطريقةٍ سلبية في الوقت الذي أهدرته.

مازلتِ تربطين سعادتك بالشريك؟

قد يكون الأمر لا إرادياً، لكن من االمحتمل جداً أن تقعي. أحياناً، تربطين سعادتك برضا الشريك، أو الصديقة المقربة. وتشعرين بالاكتئاب الشديد إن حدثت بينكما أي مشكلة.

 مهما بلغ مقدار حبك لأي شخص، عليكِ ألا تجعلي سعادتك وسلامك النفسي مرتبطين بأحد، كي لا يؤثر ذلك عليكِ.

كثرة انتقاد نفسك لن تفيد

من الجيد أن تكوني على درايةٍ جيدة بعيوبك، لكن الخطأ الأكبر الذي يمكن أن ترتكبيه في حق نفسك، هو أن تكوني دائمة الانتقاد لها، وغير راضية عنها.

كوني أكثر تقبلاً لنفسك في هذه المرحلة الجديدة. تعلمي أن تحبي الأشياء التي لا تستطيعين تغييرها، وأن تتقبلي شكلك وشخصيتك، وتفخري بالأشياء التي أنجزتِها حتى ولو كانت صغيرة.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد