الكاتبة


جديد امرأة
لا توجد الكثير من القواعد الصارمة والسريعة حول ما يجب…
0 شخص معجبون بهذا المقال


ابحثي في امرأة

اختاري قسم
اختاري نوع المقال


هكذا يمكنك تخصيص وقت لنفسك
الكاتبة




شاركي قصتك
هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل



مع الانغماس في المسؤوليات اليومية، وما يرتبط بها من ضغوطات، يصبح تخصيص وقت لنفسك واجباً عليكِ، لحماية صحتك الجسدية والعقلية.

يظن البعض أن تخصيص وقتٍ للنفس، يرتبط بزيارة صالونات التجميل ومراكز العناية بالبشرة. إلا أنه بإمكانك إراحة أعصابك واستجماع قواكِ وأنتِ تجلسين في منزلك.

في ما يأتي، نقترح عليكِ بعض سبل تنظيم وقتك، لتتمكني من الحصول على بعض الساعات لنفسك، وممارسة عددٍ من الأنشطة.

تستحقين بعض الدقائق في بداية اليوم

بمجرد سماع صوت المنبه، تستعد الكثير من النساء لمباشرة مهامهن، من دون أن يمنحن أجسامهن فرصة للاستعداد لهذا المجهود.

ينصح الأطباء، بمنح نفسك بضع دقائق قبل النهوض من السرير، كي تنتظم دورتك الدموية.

ويقول بعض المعالجين، إن ممارسة اليوغا أو تمرينات التمدد في هذا الوقت تساعد على رفع مستويات الطاقة، وتعزيز الرضا عن النفس.

تخصيص وقت لنفسك بالاستراحة من زحام الأفكار

تخصيص وقت لنفسك

يخطئ كثيرون بربط الحاجة إلى الراحة ببذل مجهود بدني كبير، فكثيراً ما يسبب المجهود الذهني إجهاداً شديداً.

تستطيعين التخلص من ذلك بمنح نفسك وقتاً بعيداً عن التفكير المستمر في العمل والمسؤوليات الأسرية.

وينصح متخصصو الصحة النفسية، بالاستماع إلى الموسيقى أو قراءة كتاب، لتتمكني من ترتيب أفكارك.

خصصي وقتاً لنفسك بعيداً عن الأطفال

تخصيص وقت لنفسك

بالطبع تشعرين بمسؤولية كبيرة تجاه أطفالك، ولكن لا بأس لو استقطعتِ لنفسكِ بعض الوقت لشرب فنجانٍ من القهوة، أو القراءة.

لن يكون صعباً أن تعلّمي أبنائك الاعتماد على أنفسهم، وأن تفكري في بعض الأنشطة التي يمكن أن ينشغلوا بها.

يمكنك اللجوء إلى التلوين، أو اللعب بقطع المكعبات، لتحظي بوقتك الخاص. وتأكدي أن هذا الأمر سينعكس إيجابياً على علاقتك بهم.

تخصيص وقت لنفسك بحمامٍ دافئ

الاسترخاء

الاسترخاء بعد يومٍ طويل ليس حلماً بعيد المنال، ما دمتِ قادرةً على تخصيص وقتٍ للاستحمام، والعناية بشعرك وبشرتك.

ويقول الأطباء إن الاستحمام بماءٍ دافئ في نهاية اليوم، يساعد على تخفيف التوتر والأرق.

اجعلي هذا الوقت بعيداً عن مواعيد عملك أو التزاماتك الأسرية، كي لا تكوني مضطرة إلى قطع حمامك لأي سبب.




شاركي قصتك
ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك


هل أعجبك هذا المقال ؟  
 


إضافة تعليق

لإضافة تعليق، يرجي تسجيل الدخول
لست مسجلة في الموقع؟ إنشئي حساب جديد